استطلاع :” الليكود” يتراجع و”يمينا” يقفز نحو القمة

أظهر استطلاع للرأي العام، تراجع قوة حزب “الليكود” الإسرائيلي، برئاسة رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو، لصالح تحالف “يمينا” اليميني المتشدد، برئاسة وزير الجيش السابق نفتالي بينيت.
وقالت القناة الإسرائيلية “12”، التي وصفت الاستطلاع بالدراماتيكي، إنه لو جرت الانتخابات اليوم لحصل حزب “الليكود” اليميني على 26 مقعدا من مقاعد الكنيست الـ 120 مقارنة مع 36 مقعد حاليا.
وبالمقابل، يتقدم تحالف “يمينا” الإسرائيلي المتشدد برئاسة بينيت، بحصوله على 23 مقعدا، مقارنة مع 6 مقاعد في الكنيست الحالي، طبقا لنتائج الاستطلاع التي نشرت مساء الثلاثاء.
ولا تلوح بالأفق انتخابات إسرائيلية جديدة، ولكن استمرار الخلافات بين “الليكود” وشريكه “أزرق أبيض”، برئاسة وزير الدفاع بيني غانتس، إضافة إلى الاشكاليات الاقتصادية الناتجة عن انتشار فيروس كورونا، تجعل الانتخابات المبكرة امكانية واردة، في الأشهر القادمة.
وأشارت نتائج الاستطلاع إلى أن 49% من الإسرائيليين، يعتقدون انه يجب حلّ الحكومة والذهاب إلى انتخابات جديدة، ستكون في حال تمت، الرابعة منذ شهر إبريل/نيسان 2019.
وفقط 30% من الإسرائيليين قالوا إن الحكومة يجب أن تستمر، في حين لم يبدِ 21% رأيا محددا.
وتشير نتائج الاستطلاع إلى تراجع حزب “أزرق أبيض” من 15 مقعدا إلى 9 مقاعد، وحزب “هناك مستقبل” الوسطي المعارض من 20 مقعدا إلى 18.
وتحافظ القائمة المشتركة، وهي تحالف 4 أحزاب عربية، على مكانتها بحصولها على 15 مقعدا.
كما يبقي حزب “شاس” اليميني على مقاعده ال 9، وكذلك حزب “يهوديوت هتوراه” اليميني، فيما يحصل حزب “إسرائيل بيتنا” اليميني على مقعد إضافي ليصل إلى 8 مقاعد، ويحصل حزب “ميرتس” المعارض على 5 مقاعد، فيما أن حزب “العمل” لا يتخطى نسبة الحسم المطلوبة للتمثيل بالكنيست.
وأشارت القناة الإسرائيلية إلى أن الاستطلاع أُجري من قبل معهد “مدغام” لاستطلاعات الرأي العام، على عينة عشوائية من 503 إسرائيليين وكان هامش الخطأ 4.4%.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.